كل سنة وانت طيبة...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كل سنة وانت طيبة...

مُساهمة من طرف المشاكسة الخجولة في الأحد مارس 18 2007, 06:13



يقول شاعر النيل حافظ ابراهيم :
الأم مـــدرسة إذا أعد د تها ** أعددت شعبا طيّب الأعراق
الام روض إن تعهّده الحيـا ** بالري أورق أيما إيراق
الأم استاذ الأساتذة الـلاتي ** شغلت مآثرهم مدى الآفــاق
ها نحن على مشارف عيد الأم ، تلك الأم التي أوصت جميع الرسالات الدينية والأنبياء باحترامها وطاعتها، لعظمة المسؤولية الملقاة عليها ، في تربية الابناء ، وعنائها الكبير في حملهم داخل أحشائها، وتحملها وصبرها ورضاها بمشيئة الله ، الذي أرادها ان تلد الذكر والانثى على حد سواء ، لتبقى حكمته نافذة على الأرض ، ولكن عندما نحتفل بعيد الام ، هذا لا يعني إغفالا لدور الأب ، فالأم لن تكون أمّا بدون فضل وإرادة الأب ، فالأم والأب يعملان باشتراك وتعاون من أجل إسعاد الأسرة ، والله تعالى لم يجعل بين الرجل والمرأة فرقا إلا بالواجبات ، لأنه تعالى جعل من الذكر والانثى زوجين بهدف استمرار الحياة وبقاء النسل البشري وكل كائن حي اخر، فالانسان هو هدف الله في هذا الكون وليس سواه ، ولذلك خصه
بالعقل المميّز دون غيره ، وخلقه على احسن تقويم ، وجعله يمشي على رجلين مما يدل على نبوغه وتفوقه على الكائنات جميعها ، فلا فضل لنفس ذكر أو نفس أنثى إلا بالأعمال الصالحة ، وحسن الأخلاق ، والأيمان بالله ورسوله ، والأنبياء المرسلين ، واليوم الاخر. فالمرأة خلقها الله لتكون مطيعة لزوجها فيما يرضيه ، كما فرض على الرجل طاعته بصيانة نفسه عما لا يريده ، وبذلك يكون الزوجان تحت طاعة الله ، وقد طلب تعالى من المرأة الحصانة بأن تكون محصنة فقط لبعلها، لصيانة نفسها من الرذائل والأمراض ، ولحفظ الأنساب للأباء ، لئلا يحدث اختلال في الانساب والاحساب فيفسد نظام الكون ، وتفسد معه أرادة الله ، فتهلك البشرية بهلاك الأنساب والأحساب ، وتفقد الأبوة والأمومة والبنوة ، ويضيع مرجوع الامور عن أصلها ، ويصير العالم في معناه سفسطائيا لا أصل له ، ولا حقائق يبنى عليها ، وإذا رجعنا الى دور الأم فإن دورها يستحق كل تقدير ، واقصد الام الملتزمة لاوامر خالقها في تربية ابنائها، فتبذل كل ما بطاقتها من أجل إسعاد أبنائها وزوجها، فهي تضحي بنفسها فلا تلتفت الى بهارج الحياة ، ولا تولي عناية بنفسها أكثر من أبنائها ، لان الام هي منبع الحنان والرحمة ، فبمقدار ما تبذله من حنان وعطف ولطف لابنائها، يعود عليها بالخير في الكبر ، لأنه كما تزرع تحصد ، فكلما كان اهمال الام لابنائها أكبر يكون اهمال الابناء لها في الكبر أكبر وأكبر ، فالام هي الحضن الدافيء للطفل ، تغمره بحنانها ودفئها وابتسامتها، ليألف ويأنس بها وتكبر مودته لها ، فهي كالطبيعة التي تحضن الحياة ، وتعطي الأحياء ما يريدون ، من غذاء وماء وهواء ومناظر خلابة ، مما يجعلهم يبادلونها ذات الشعور ، لقد أوصى الله تعالى بالام والاب بقوله وقوله حق وصدق : (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا ،اما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا) .



وأيضا : (ووصينا الانسان بوالديه حملته امه وهنا على وهن وفصاله في عامين ان اشكر لي ولوالديك الي المصير ) ، وعندما سئل الرسول عليه السلام عن أحق الناس بإكرامه فقال:\" أمك ...ثم أمك ...ثم أمك...ثم أبوك\"؟ لان الام تحمل ابنها داخل أحشائها جنينا متطورا في مراحله تسعة أشهر تتحمله بصبر بالرغم ما تعانيه من الام واوجاع اثناء الحمل واثناء وضع الحمل حتى تراه طفلا يخرج الى فسيح الدنيا ليكون رجلا او أمرأة، وفي العهد القديم ( التوراة ) والعهد الجديد ( الانجيل المقدس ) : \" احترم أباك وأمك لتطول أيام حياتك \" لان رضى الله من رضى الوالدين ، لقد تغنى الادباء والشعراء بالام لانها المدرسة التي تتخرّج منها الامم والشعوب، فالعظماء جميعهم ولدتهم امهاتهم ، منهم الانبياء والحكماء



والفلاسفة فالامهات هي التي تصنع الرجال ولولاهن لما جاؤا الى هذا العالم وسطّر التاريخ مجدهم ، فها هي قصة سيدنا موسى مع امه عندما وضعته في النيل خوفا من ان يقتله فرعون ، وها هي السيدة آسية تحتضنه وتغمره بحنانها، ثم جاءت ولادة يسوع المسيح عليه السلام المخلص البشرية من الخطايا والذنوب والآتي في اخر الزمان ليتم يومه الذي بدأه من امه الجليلة السيدة مريم روحا قدسيا ، ثم جاء رسول الامة محمد صلى الله عليه وسلم المبعوث بالهدى بدين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون من امه آمنة بنت وهب والذي اعتز بها ابنها لكونها من خيار القوم بقوله



: \" أنا ابن العواتق من سليم \" ، ثم نسائه امهات المسلمين رضي الله عنهن وعلى رأسهن خديجة وعائشة ، ثم جاءت ابنته فاطمة رضي الله عنها سيدة نساء العالم لتضع سلالة طاهرة يكون منها المهدي عليه السلام ، لذلك قيل : \" الامومة أعظم هبة خص الله بها النساء \" ، وقال سقراط الحكيم : \" لم اطمئن قط الا وأنا في حجر أمي \" ، وقال ابراهام لنكولن : \" أعظم كتاب قرأته : أمي ، و اني مدين بكل ما وصلت اليه وما أرجو أن أصل اليه من الرفعة الى أمي الملاك \" ، وجبران خليل جبران يقول : \" إن أعذب ما تتفوه به البشرية هو لفظة الام ، وأجمل مناداة في الوجود هي امي ، كلمة صغيرة كبيرة مملوءة بالحب والأمل والعطف ، وكل ما في القلب البشري من الرقة والعذوبة \" ، ويقول الشاعر معروف الرصافي :



أوجب الواجبات إكرام أمي ** إن امي أحق بالإكرام



حملتني ثقلا ومن بعد حملي ** أرضعتني الى أوان فطامي



ورعتني في ظلمة الليل حتى ** تركت نومها لأجل منامي



إن أمي هي التي خلقتني ** بعد ربي فصرت بعض الأنام



فلها الحمد بعد حمدي إلهي ** ولها الشكر في مدى الايام

فالام هي من نعم الله تعالى التي لا تعد ولا تحصى ، فله الحمد على ما أنعم ، وله الشكر على ما أودع وقسم ، ولجميع الامهات عيد ام سعيد ، حرصكن الله بصيانته ، وأدامكن لنا ولأولادكن خير سند، وعزا عليه يعتمد، ولمجتمعكن خير معطاءات ، لتبقى كما قال الرسول الكريم ، عليه أتم الصلاة والتسليم : \" الجنة تحت أقدام الامهات \" ، وكل عام وانتن بالف ألف خير ودمتمن .

المشاكسة الخجولة
وسام الشرف
وسام الشرف

انثى عدد الرسائل : 1955
العمر : 23
الدولة : المغرب
تاريخ التسجيل : 11/03/2007

حوافز لوحات
نقاط التميز نقاط التميز: 10
الاوسمة الاوسمة: 1

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كل سنة وانت طيبة...

مُساهمة من طرف salma_mach في الإثنين مارس 19 2007, 04:18

مشكورررررررة

salma_mach
وسام الشرف
وسام الشرف

انثى عدد الرسائل : 2570
الدولة : المغرب
تاريخ التسجيل : 12/03/2007

حوافز لوحات
نقاط التميز نقاط التميز: 10
الاوسمة الاوسمة: 1

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كل سنة وانت طيبة...

مُساهمة من طرف ma 1 في الثلاثاء مارس 20 2007, 12:28

لجميع الامهات عيد ام سعيد

وكل عام وانتن بالف ألف خير ودمتمن

شكرا لك

ma 1
وسام الشرف
وسام الشرف

انثى عدد الرسائل : 163
العمر : 26
الدولة : السعودية
تاريخ التسجيل : 16/03/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كل سنة وانت طيبة...

مُساهمة من طرف المشاكسة الخجولة في الأحد أبريل 08 2007, 05:33

شكرا لكما
على مروركما الاجمل
دمتما
متالقتين دائما
شكرا لكما
kiss ba9a

_________________





الابتسامة لا تكلف شيئا ولكن تعود بالخير الكثير انها تستغرق اكثر من لمحة بصر ولكن ذكراها تبقى طويلا
~~~*~~~
ミ♡彡 فابتسمミ♡彡

المشاكسة الخجولة
وسام الشرف
وسام الشرف

انثى عدد الرسائل : 1955
العمر : 23
الدولة : المغرب
تاريخ التسجيل : 11/03/2007

حوافز لوحات
نقاط التميز نقاط التميز: 10
الاوسمة الاوسمة: 1

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى